ينطلق طياران سويسريان في أول رحلة جوية حول العالم بطائرة تعمل بالطاقة الشمسية يوم الإثنين ومن المتوقع أن تستمر الرحلة خمسة أشهر وتهدف إلى الترويج للتكنولوجيا النظيفة في قطاع الطيران.

وسيتناوب المغامران السويسريان برتران بيكار وأندريه بورشبرج مهمة القيادة في القمرة ذات المقعد الواحد بالطائرة سولار امبالس التي يبلغ وزنها 2300 كيلوجرام في رحلتها الرائدة.

وتزيد المسافة بين جناحي هذه الطائرة على مثيلتها في طائرة الركاب بوينج 747.

وقال بيكار للصحفيين عشية انطلاق الرحلة “نود أن نبين أن التغير المناخي فرصة رائعة لإدخال تكنولوجيا نظيفة للسوق توفر الطاقة وتوفر الموارد الطبيعية لكوكبنا وتحقق أرباحا وتوفر وظائف وتحقق نموا مستداما.”

وقال زميله إنهما متحمسان للرحلة لكنهما يشعران أيضا بمسؤولية هائلة ملقاة على عاتقيهما وبأهمية اتخاذ قرارات صائبة أثناء الطيران للحفاظ على إنجازات 12 عاما من العمل شارك فيها كثيرون للوصول إلى هذه المرحلة.

وأضاف الطيار الثاني أندريه بورشبرج للصحفيين “(إنه شعور) طفولي بالاثارة حين تحقق شيئا له جذور في عقلك وفي بدنك. لكنها أيضا مسؤولية بسبب 12 عاما من العمل ووجود كثير من الناس قضوا الكثير من وقتهم في هذا المشروع.”

وستنطلق الرحلة من ابوظبي عاصمة الامارات على ان تتوقف في سلطنة عمان والهند وميانمار والصين.

وبعد أن تعبر المحيط الهادي عن طريق هاواي ستحلق فوق أراضي الولايات المتحدة وتتوقف في ثلاثة مواقع هي فينيكس ومدينة نيويورك ومكان في الغرب الأوسط سيحدد لاحقا.

وبعد عبور المحيط الأطلسي ستشمل المحطات النهائية وقفات في جنوب أوروبا وشمال افريقيا قبل عودتها الى أبوظبي.

ولن تحمل الطائرة سولار امبالس -المصنوع هيكلها من ألياف كربون خفيفة الوزن- أي وقود ولن تصدر منها أي انبعاثات كربونية أثناء الرحلة. وستعتمد الطائرة في تشغيلها بشكل كامل على 17 ألف خلية شمسية مثبتة في جناحيها وطولهما 72 مترا.

وستكون هذه هي أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية قادرة على الطيران أثناء الليل.

 

المصدر: رويترز ( أبوظبي )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *