تساعد النباتات المنزلية على تنقية الهواء والاكسجين في المنزل، كما تضيف غليه الكثير من الجمال والألوان الفرحة والطاقة الإيجابية. و للذين يعانون من اضطرابات في النوم أو من الأرق وعدم القدرة على الوصول الى مرحلة النوم العميق، ثمة العديد من النباتات التي يمكن وضعها في غرفة النوم للمساعدة على حل هذه المشاكل، وهي:

الياسمين: أجرت جامعة Wheeling Jesuit University بحثاً علمياً أثبتت من خلاله قدرة نبتة الياسمين في المساعدة على معالجة مشكلة الأرق، و تراجع مستويات القلق و تحسين المزاج خلال ساعات النهار. هذه النبتة تتميز أيضاً بأزهارها الجميلة ذات الرائحة الزكية جداً و التي تضفي الكثير من العذوبة على اجواء غرفة النوم.

3674d

 

الخزامى: استعمل الإنسان الخزامى منذ القدم نظراً لرائحته الجميلة جداً و خواصه الشفائية المختلفة. و في الأسواق يتوفر الخزامى على شكل ورود مجففة يمكن وضعها في خزانة الملابس لتعطي رائحة جميلة، أو زيت أساسي يفيد جداً في تدليك العضلات، أو بودرة ناعمة تساعد في التنظيف. اما نبتة الخزامى بلونها البنفسجي الناعم، فيمكن وضعها في غرفة النوم لمعالجة مشكلة الأرق. فقد بيّن العلماء أن استنشاق رائحة الخزامى خلال الليل يمكن أن يساعد في الاسترخاء و بالتالي النوم العميق.

3674e

 

الغاردينيا: هي من صنف الياسمين، و قد ثبت أن مفعولها يفوق مفعول الحبوب المنومة. و بحسب دراسة ألمانية أجريت على فئران مخبرية، تبيّن أن للغردينيا مفعول شبيه بمفعول حبوب الفاليوم المنومة على الناقلات العصبية في الجسم. فالفئران التي تمّ بقيت طول فترة الدراسة في القفص و تمّ تعريضها لرائحة مركزة من الغريدينيا، بدت أكثر هدوءاً و أقل حركة مما كانت عليه في السابق.

3674c

الألوي فيرا: من منا لا يعرف هذه النبتة التي تتميز بشكلها الجميل وفوائدها الجمالية الكثيرة في ملء التجاعيد و تنعيم البشرة و مدّها بالرطوبة؟ فضلاً عن كل ذلك، تبيّن أن الألوي فيرا قادرة على تنظيف جو غرفة النوم من السموم التي تحتويها انواع المنظفات المختلفة التي عادة ما تسعتمل لأغراض التنظيف المنزلية. و المثير للاهتمام أن هذه النبة تصبح ملطخة ببقع بنية في حال كانت مسويات السموم مرتفعة جداً في المنزل، و هي بالتالي تعطينا فكرة واضحة عن طبيعة البيئة التي نحيا فيها

3674a

اللبلاب الإنكليزي English Ivy: أدرجت وكالة الفضاء الأميركية NASA هذه النبتة في رأس قائمة النباتات التي تساهم في تنظيف الجو من السموم، نظراً لقدرتها الهائلة على استنشاق غازات الفورماديهايد السامة. هذه النبتة من السهل تربيتها و هي تنمو بشكل جيد في درجة حرارة معتدلة مع تعرض بسيط لأشعة الشمس، و هي تُعتبر أيضاً حلاً مثالياً لمشكلة اضطرابات النوم.

3674b

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *