عندما يتواصل أطفالنا مع الطبيعة من حولهم ويتعرفوا على عالمها ويكتشفوا سحرها يكبرون على محبتها واحترامها وحمايتها.. لا توجد بداية أجمل للمحافظة على كوكبنا الساحر من الاهتمام بالحدائق بما فيها من أشجار وأزهار ونباتات وفراشات..

الفراشات مخلوقات سحرية سرية لجميع الأطفال.. تثير فرحهم وتنعش نفوسهم وتأسرهم بألوان أجنحتها وجمال أشكالها ورقة حركاتها.. وتوقظ مخيلتهم ليستمتعوا بروعة الكون على أجنحة الفراشات..

لكن أعداد الفراشات في تناقص كبير جداً بسبب كثرة استخدامنا للمواد الكيماوية التي تدمر الفراشات ومساكنها.. يمكننا توفير الظروف المناسبة لنساعد الفراشات لتتكاثر وتزدهر من جديد وأفضل طريقة هي المشاركة مع أطفالنا بتحضير حديقة بيئية جميلة لصديقاتنا الفراشات وستكون هذه أجمل هدية نقدمها لأطفالنا ليكبروا بصفاء وسلام وانسجام جنباً إلى جنب مع الطبيعة الساحرة من حولهم..

الفراشات أكثر الحشرات تألقاً وتأنقاً تضيف لمسة من الجمال لحديقتنا بنعومتها ورقتها وشفافيتها.. بالإضافة لكونها تلعب دوراً مهماً في تلقيح النباتات.. وجود الفراشات دليل على بيئة سليمة متوازنة متناغمة.. بدون الفراشات سيتوقف تكاثر العديد من أنواع النباتات مما يؤدي لندرتها واختفائها من كوكبنا.. كما أنه بعدم تأميننا لمساكن مناسبة لصديقاتنا الفراشات نعرض حياة العديد من النباتات والفراشات لخطر الانقراض..

سنتعرف معاً كيف نقوم ببعض الخطوات البسيطة حتى نؤمن مساكن للفراشات ونحد من تناقص أنواعها ونستمتع برؤيتها ترفرف بين أزهار حديقتنا أو شرفتنا

*   زراعة الأزهار الرحيقية الجاذبة للفراشات

السر لجذب الفراشات لحديقتنا هو توفير الأشياء المتواجدة في بيئتها الطبيعية.. حتى نغري الفراشات علينا تأمين غذائها.. ترتشف الفراشات الناضجة رحيق الزهور بخرطومها الطويل لهذا بوجود فيض من الأزهار الرحيقية نضمن أن تصبح حديقتنا مفعمة بالفراشات الجميلة.. لكل نوع من الفراشات أزهارها المفضلة المحببة وهي غالباً النباتات المحلية الموجودة في منطقتنا.. هذه أهم الأزهار الرحيقية المحببة عند الفراشات

الخزامى – البنفسج – المريمية – الأوكاليبتوس – المردقوش – أزهار دوار الشمس – الأكاسيا – النعناع – الهندباء – الأقحوان – الأذريون – الأخيناسيا

ولا ننسى أن معظم النباتات المعمرة لا تزهر إلا لفترة معينة بالسنة ولا تدوم أزهارها أكثر من بضعة أسابيع لهذا من الضروري أن نزرع في حديقتنا مجموعة متنوعة من النباتات التي تزهر في مواسم مختلفة لنؤمن للفراشات غذاءها طوال العام ولتبقى حديقتنا مفعمة بالزهور والحياة.. يمكننا أن نغني حديقتنا بتشجيع أطفالنا على زراعة الأزهار الموسمية بجانب النباتات المعمرة لنضمن فيضاً وفيراً من الزهور بحديقتنا.. تعد النباتات المزهرة في فصل الصيف الأكثر أهمية لأن حركة الفراشات تنشط صيفاً.. أما وقت الذروة بالنسبة لغذاء الفراشات فهو من منتصف الصباح حتى منتصف العصر.. تتغذى الفراشات عادة في الأماكن المشمسة لهذا من المهم أن نزرع النباتات الرحيقية الجاذبة للفراشات في الأماكن المشمسة ظهراً..

لنشجع أطفالنا على الاستمتاع بمراقبة الفراشات ونسألهم

–  ماذا تفعل الفراشات؟

–  ما هي أنواع النباتات المحببة للفراشات؟

–  ما هي النباتات التي تتجنبها الفراشات؟

–  في أي وقت من النهار تظهر الفراشات؟

*   زراعة النباتات المضيفة للفراشات

الغاية من هذه النباتات توفير مكان آمن للفراشات لتضع بيوضها فيه وتزويد يرقاتها بالغذاء المناسب.. تنجذب الفراشات عادة للحدائق الغنية بالنباتات المضيفة رغم كونها تتغذى على أزهار أخرى.. هذه أهم النباتات المضيفة للفراشات

البابونج – أزهار دوار الشمس – الجزر – البقدونس – الملفوف – البروكلي – الفاصولياء – الشمرا – الشبت – الخردل – الفصّة – البرسيم – الحمضيات – التفاح – السنديان…

يمكننا زراعة هذه النباتات قرب بعضها البعض بشكل أجمات صغيرة لتختبئ فيها الفراشات بعيداً عن الحيوانات المفترسة.. ولتشعر بالأمان أثناء وضع بيوضها..

كما أن وجود بعض الصخور المسطحة في الأماكن المشمسة في حديقتنا يشجع الفراشات على الراحة والاسترخاء والتدفئة تحت أشعة الشمس.. فالتدفئة الخارجية مهمة جداً للفراشات لأن أجسامها لا تنتج الحرارة مثل أجسامنا..

ينظر الكثيرون منا لليسروع كآفة زراعية تقضم نباتاتنا الحبيبة وننسى أن هذا اليسروع ليس سوى يرقة الفراشات.. صحيح أنه يتغذى على نباتاتنا ولكن الهدية الرائعة التي يمنحنا إياها حالما يتحول إلى فراشة ساحرة تستحق التضحية ببعض أوراق نباتاتنا.. لنشجع أطفالنا ليشاهدوا اليسروع  ويتعرفوا عليه كدودة صغيرة جذابة تستحق المحبة والرحمة والاحترام لقدرتها الهائلة على تحويل شكلها وتبديل ملامحها ولفوائدها الكثيرة لحديقتنا حالما تصبح فراشة جميلة أنيقة..

لنتذكر دوماً عدم استخدام المواد الكيماوية والمبيدات الحشرية في حديقتنا لأنها تقتل جميع الحشرات بما فيها اليرقات والفراشات الجميلة وحتى الطيور التي تتغذى على هذه الحشرات المسمومة..

*   مسكن يحميها من الرياح

لا يوجد شيء أروع من تأمل أجنحة الفراشات الجميلة الملونة التي تأسر عيوننا وتسحر نفوسنا لكن هذه الأجنحة تجعل الفراشات شديدة الحساسية للرياح لتفقد قدرتها على الطيران بوجود الرياح الشديدة والمتوسطة.. لهذا يمكننا أن نزرع في حديقتنا بعض الشجيرات الطويلة أو النباتات المتسلقة لنؤمن للفراشات مكاناً آمناً أميناً يحميها من العواصف والرياح.. مثلاً تعريشة من كروم العنب المتدلية تعد أفضل حل لصد الرياح لتصبح حديقتنا أكثر سحراً وجذباً للفراشات..

*   بركة ماء صغيرة للفراشات

تحب الفراشات برك الطين والوحل للحصول على حاجتها من الماء والصوديوم وباقي المواد المغذية ويمكننا تحضير هذه البرك بسهولة كبيرة بوضع وعاء من الفخار على مستوى سطح الأرض وملئه بالماء والرمل.. مفتاح تحضير بركة رائعة للفراشات هو المحافظة على رطوبة الرمل.. يمكننا زيادة جاذبية هذه البركة للفراشات بإذابة ملعقة صغيرة من الملح البحري في الماء الذي نستخدمه لترطيب الرمل وبإضافة كمية بسيطة من الكومبوست لبركة الوحل.. ولا ننسى إضافة الصخور والأصداف والأغصان على سطح الرمل لتأمين مكان تجلس فيه الفراشات أثناء شربها للماء.. هكذا يمكننا الاستمتاع برؤية الفراشات وهي تتجمع مساء حول البركة لتشرب الماء بهناء..

 

بهذه الخطوات نستطيع الاسترخاء وسط النباتات والاستمتاع بتأمل الفراشات وهي ترفرف من زهرة لأخرى في حديقتنا..

لنشجع أطفالنا على المشاركة معنا في كل خطوة من هذا الاختبار وندعهم يستفسرون ويتساءلون ليدركوا أهمية حماية مساكن الفراشات والمحافظة عليها ونسألهم

–   ما هي أهمية الفراشات؟

–   ماذا سيحدث إذا اختفت الفراشات؟

–   ما هي الأشياء التي تسبب موت الفراشات؟ وكيف يمكننا أن نمنع هذا؟

–   ماذا تحب الفراشات في حديقتنا؟

–   كيف تتحول اليرقات إلى فراشات؟

–   كيف نساعد اليسروع ليبقى على قيد الحياة ويتحول إلى فراشة؟

–   كيف يمكننا أن نجعل كوكبنا أجمل وأفضل لتحيا فيه المزيد من الفراشات؟

 

يمكن لأطفالنا أن يشجعوا أطفال الجيران لينشئوا أيضاً حديقة لصديقاتنا الفراشات..

هكذا يتواصل أطفالنا مع الطبيعة ويعرفون أنهم جزء لا يتجزأ منها.. وأن كل مخلوقات الله هم أصدقاؤنا في رحلتنا الأرضية.. دورنا احترامهم ومحبتهم وحمايتهم…

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *