بدلاً من اللجوء إلى الأدوية و المواد المصنّعة لمعالجة الحالات الطارئة التي نتعرض لها في المنزل، يمكننا الاستفادة من العديد من الأعشاب ذات الخواص المداوية و المفعول القوي. فما هي هذه الأعشاب؟

§ الألوي فيرا: تُعتبر مثالية لمداواة الحروق، حيث يمكن هرسها و وضع الناتج منها على مكان الحرق، و ستعمل بسرعة كبيرة على التخفيف من الآلام و تسرّع عملية شفاء الجلد. و يمكن استعمال الألوي فيرا أيضاً لعلاج الحروق الناتجة عن التعرّض طويل الأمد لأشعة الشمس.

§ توت الجنوبر: و التي تدّر البول و تقضي على البكتيريا في الكليتين و المثانة. فهذا النوع من التوت معروف جداً بخواصه الشفائية، إذ يساعد على تسهيل عملية التبوّل و يعقّم المجاري البولية من البكتيريا مساهماً بالتالي في تنظيف الكليتين. و أفضل طريقة لتناوله، تكمن من خلال تحضيره مثل الشاي ووضع ملعقتين من التوت في كل كوب من الماء الساخن.

§ الزنجبيل و النعناع و الشمر: تساعد في القضاء على الحرقة، و تسهّل عملية الهضم، و توقف الدوار و الشعور بالغثيان. و يمكن إضافة هذه الأعشاب إلى الطعام اليومي، كما يمكن تحضيرها كشاي ساخن.

الثوم غير المطهو: يحمي من الإصابة بالسرطان، و يعزز الجهاز المناعي، و يقضي على البكتيريا و الفطريات، و يشفي من الالتهابات، و يخفف من حدة الإنفلونزا و الحمّى. و الأفضل تناول حص الثوم من دون تقطيعه، لكي يحتفظ بكل منافعه الجيدة، كما يمكن فرك أماكن الإصابة بالأمراض الجلدية بواسطة حص من الثوم، و ستلاحظون أن الفطريات ستبدأ بالتلاشي تدريجياً مع الوقت، شرط المواظبة على فركها بالثوم مرتين في اليوم لمدة أسبوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *