بيتنا مرآة لنفسنا وجسدنا وروحنا.. انعكاس لأفكارنا وأعضائنا ونوايانا.. نحن لسنا بحاجة لنفتش خارج بيتنا ومحيطنا حتى نعرف أي مقام من مقاماتنا يشكو التوتر والتدهور.. بتجولنا في أنحاء بيتنا نكتشف أي مقام بحاجة لاهتمامنا ورعايتنا..

تراكم الفوضى بأحد غرفنا دليل على عدم تناغم أحد مقاماتنا.. فالمطبخ العامر بالفوضى يعكس عدم توازن مقام قلبنا.. وزاوية المكتب الغير مرتبة تعكس تشوش عقلنا ونقص تركيزنا.. وغرفة النوم الممتلئة بالغبار أو الغير منظمة تؤثر سلباً على حميميتنا.. وزجاج النوافذ المكسو بالأوساخ يعكس عدم صفاء بصيرتنا.. والعُليّة المحشوة بالأشياء المكدسة والمزاريب ذات المياه الوسخة انعكاس لعدم توازن مقامنا السابع ” مقام القرب من الرحمن ”

سنتعرف معاً كيف ترتبط كل غرفة في بيتنا بأحد مقاماتنا الرئيسية..

*   المقام الأول ” الجذور ” يمثله القبو.

*   المقام الثاني ” صلة الأرحام ” تمثله غرفة نومنا الرئيسية.

*   المقام الثالث ” الضفيرة الشمسية ” تمثله الحمامات والأماكن الشخصية.

*   المقام الرابع ” القلب ” يمثله المطبخ والزاوية المخصصة لتناول الطعام.

*   المقام الخامس ” الحنجرة ” تمثله غرفة المعيشة وغرفة العائلة.

*   المقام السادس ” الناصية ” تمثله زاوية المكتب والشبابيك.

*   المقام السابع ” مقام القرب من الله ” يمثله سقف البيت والعُليّة والمزاريب.

*   الهالة تمثلها الشرفات والكراجات والمناظر الطبيعية.

إذا كنا نرغب في تنظيف بيتنا وتطهير مقاماتنا فالمفتاح وسر النجاح هو بالاشتراك والاستمتاع بهذا التنظيف بأنفسنا دون أن نترك أحداً آخر يقوم به بدلاً عنا.. يمكننا بالطبع أن نطلب مساعدة أهلنا الذين يشاركوننا ذات البيت.. كل أفراد عائلتنا يساهمون في جعل البيت أكثر فوضى وأقل ترتيباً لهذا سنستفيد جميعاً بتعاوننا لتنظيف بيتنا..

لنشجع أطفالنا على تنظيف غرفة نومهم وترتيبها.. يمكننا مساعدتهم بأعمال التنظيف أو الاكتفاء بالإشراف عليهم تبعاً لعمرهم.. فالمراهقون واليافعون يمكنهم الاعتماد على أنفسهم لتنظيف غرفتهم وترتيبها دون مساعدتنا..

يمنحنا التنظيف السريع لبيتنا شعوراً مؤقتاً بالرضا والفرح والسعادة.. لهذا من المهم أن نستمتع بتنظيف بيتنا على الدوام بانتظام ونظام.. ليصبح التنظيف عادة وعبادة وسعادة.. من أجمل هذه العادات تكنيس أرض بيتنا وإزالة الغبار باستمرار يومياً أو أسبوعياً.. وإعادة ترتيب الأشياء المبعثرة في كل غرفة في بيتنا ووضعها في مكانها الأصلي.. لنتخلص من عادة رمي الأشياء كيفما كان ونتحرر من الفوضى والكركبة في كل مكان..

يمكننا الاستمتاع بتنظيف غرفة واحدة كل شهر.. والأفضل أن نبدأ بالمطبخ بعدها ننتقل لباقي غرف بيتنا لأن المطبخ هو قلب البيت ومركزه.. هو مرآة لمقامنا الرابع مقام القلب.. حالما يستعيد مقام قلبنا توازنه وتناغمه يصبح من الأسهل إعادة توازن باقي مقاماتنا..

يفضل أن ننظم تنظيف مطبخنا خلال شهر كامل..

*   في الأسبوع الأول مثلاً نمسح الغبار ونغسل كل الأشياء ” طاولة المطبخ – أواني الطهي – المجلى – البالوعة….”

*   في الأسبوع الثاني نفرغ دواليب المطبخ وجواريره ونتخلص من المواد المنتهية الصلاحية ومن الأشياء التي لم يعد لها نفع.. ونعيد ترتيب وتنظيم المونة والصحون وأدوات الطهي.

*   في الأسبوع الثالث ننظف أرض المطبخ وجدرانه ونمسح باب الغسالة وسطحها..

*   في الأسبوع الرابع ننظف الفرن والبراد ولمبات الإنارة..

لنشمر عن سواعدنا ونحرك عضلاتنا ونستمتع بتنظيف بيتنا وشرفاتنا وستشكرنا مقاماتنا وأطيافنا كل الشكر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *