في هذه الأيام يمضي أطفالنا معظم أوقاتهم أمام الآلات والإشعاعات والشرارات.. أمام شاشات الكومبيوتر والتلفزيون يتسلون بألعاب آلية إلكترونية تبعدهم عن فطرتهم الطبيعية وحقيقتهم الأصلية فينسون عالم الطبيعة الساحر الباهر وينسون التواصل مع أمنا الأرض وأحيائها..

المسؤولية مسؤوليتنا.. نسينا أن نعرّف أطفالنا باتصالنا الأصلي وتواصلنا الأصيل مع أمنا الأرض.. نسينا أن نذكرهم أننا جزء لا يتجزأ منها.. وجودنا من وجودها وصحتنا من صحتها.. دورنا حمايتها ورعايتها للأجيال القادمة..

سنتعرف اليوم معاً على بعض الطرق العملية التي تشجع أطفالنا على اختيار حياة أكثر تناغماً مع أمنا الأرض..

*   لنكن قدوة لأطفالنا

يقلد الصغار الكبار دوماً ويتعلمون منهم كيف يعيشون في هذا العالم.. لهذا عندما نكون قدوة لأطفالنا ونطور أنفسنا ونتعلم طرقاً جديدة تساعد بحماية أمنا الأرض ونعيشها قولاً وعملاً يتغلغل هذا في قلوب أطفالنا ويتشربون محبة الأرض واحترامها.. أول خطوة التخلي عن التلفزيون لأن برامج الأطفال التلفزيونية تعتمد على الإعلانات التجارية التي تهدف للتأثير على أطفالنا حتى يطلبوا ويشتروا المزيد والمزيد من المنتجات الضارة والسامة..

 

*   تقليل استهلاكنا للمواد وإعادة استخدامها وتدويرها

لنعرف أطفالنا على جميع النفايات الممكن إعادة تدويرها.. كيف نفرزها.. كيف ندورها.. وكيف كانت ستلوث وتدمر أمنا الأرض بحال عدم تدويرها.. يحب جميع الأطفال النشاطات التي تلهم إبداعهم وتنشط مخيلتهم.. يمكننا أن نسأل أطفالنا ليبحثوا عن طرق لإعادة استخدام المواد المنزلية العادية وكيفية تحويل هذه النفايات إلى لوحات وإبداعات.. نستطيع مثلاً تحويل اسطوانة مناديل الحمام الفارغة لآلة موسيقية جميلة بوضع كمشة من الحبوب أو البقول داخل الأسطوانة وإغلاق طرفيها بقطع من الكرتون وتزيينها بالرسوم والورق الملون.. المهم أن نتحدث مع أطفالنا عن أهمية تقليل استهلاكنا للمواد قدر الإمكان وعدم تجميعها وتكديسها وتعريفهم على كيفية إعادة استخدامها وتدويرها..

 

*   الزراعة والبستنة

من أجمل الأشياء وأكثرها سحراً وإمتاعا مشاهدة أطفالنا وهم يزرعون بذورهم ويعتنون بها ويتابعونها وهي تنمو وتكبر.. هذا يذكرهم أن كل الأحياء تتعاون معاً لتنمو وتزدهر.. عندما يشاهد أطفالنا نباتاتهم كيف تكبر ينتابهم إحساس غامر بالفخر والفرح والسعادة لا حدود له.. إذا لم يكن لدينا أرض حول بيتنا لنزرع فيها حديقة من الخضار والنباتات الطبيعية يمكننا أن نعطي أطفالنا مجموعة من الأحواض الصغيرة الجميلة ليزرعوا خضارهم وأزهارهم وسيعيشون أيضاً ذات الدهشة والبهجة.. متلهفين بشوق وحماس لتناول الخضار التي زرعوها ورعوها وراقبوها وهي تنمو وتكبر وتثمر..

 

*   الاستمتاع بالطبيعة

يمكننا أن نمضي أوقاتاً ساحرة في أحضان الطبيعة نمشي ونتنزه مع أطفالنا في الغابات والوديان.. نجري ونركض على الرمل والشطآن.. نداعب ونعانق الأشجار والأغصان.. ليستمع أطفالنا بجمال الطبيعة وجلالها ويتعرفوا على التواصل العميق الرقيق بين كل الأحياء دون استثناء.. مما يشجعهم على محبة أمنا الأرض ورعايتها والمحافظة على سحرها وجمالها..

 

*   اللعب مع أصدقائنا الحيوانات

يحب جميع الأطفال اللعب مع الحيوانات والتقرب من عالمها الصافي السامي.. يتواصلون معها ببساطة دون أي وساطة.. يستمتعون ويفرحون بوجودها بحميمية وعفوية فيعرفون معنى المسؤولية.. معنى المحبة والرحمة والاحترام لجميع الأنام.. كما أن تواصل الأطفال مع الحيوانات يطور حبهم للاكتشاف ويعزز قدرتهم على التعلم والإبداع..

 

*   التواصل مع أمنا الأرض

لنشجع أطفالنا على المشي حفاة القدمين على عشب الحدائق ورمل الشواطئ حتى لو اتسخت أرجلهم وتلوثت ثيابهم.. لنتركهم يتواصلون بأمنا الأرض.. يعانقون طينها ويقبلون ترابها.. يتجذرون بنبضها ويتحدون بصمتها ليعيشوا بصحة وسلام وانسجام مع ذبذبات الأرض وتردداتها الشافية الصافية..

 

*   حملات التنظيف

يمكننا المشاركة مع أطفالنا بحملات التنظيف في الطبيعة كتنظيف الحدائق والغابات والمحميات وإزالة النفايات من الشواطئ والأنهار والبحيرات.. عندما يشارك أطفالنا بتنظيف البيئة المحيطة بهم يشاهدون بأنفسهم التغيرات الإيجابية من حولهم مما يشجعهم على المشاركة أكثر وأكثر للاهتمام بالطبيعة ورعايتها وحمايتها..

نحن لسنا بحاجة لأراضي أو آلات أو أدوات لنعرّف أطفالنا كيفية الاهتمام بأمنا الأرض يمكننا القيام بخطوات عملية بسيطة كاستبدال الأكياس البلاستيكية والورقية بأكياس قماشية عند شراء حاجاتنا.. المهم أن نبدأ من بيئتنا وما حولنا ونختار أسلوب حياة أكثر انسجاماً وتناغماً مع أمنا لأرض ونشجع أطفالنا عليه بشكل لطيف طريف…

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *